هل يطلق الصدر شرارة تظاهرات جديدة ضد حكومة عبدالمهدي؟
    الجمعة 20 سبتمبر / أيلول 2019 - 05:39
    [[article_title_text]]
    بغداد (موازين نيوز) - بعد سلسلةٍ من البيانات والمواقف التي صدرت عن زعيم "التيار الصدري" مقتدى الصدر، خلال الأسابيع الأخيرة، والتي حملت انتقادات لاذعة لحكومة عادل عبد المهدي، عدا عن تصريحات لقيادات وأعضاء ضمن تحالف "سائرون" بزعامته، تتسرب معلومات من النجف الاشرف، وكذلك داخل أوساط سياسية في بغداد، عن أن الصدر قد يطلق تظاهرات ضد الحكومة في المرحلة المقبلة، ليس من أجل إسقاطها، بل لدفعها إلى اتخاذ قرارات عديدة، أو مساعدتها على إيجاد ذريعة أمام الكتل السياسية الأخرى لاتخاذها.

    ولا يزال خيار التظاهرات من قبل أنصار الصدر، الذي بدا الأكثر تداولاً خلال الأيام الماضية كردٍّ على تراجع الحكومة عن تنفيذ وعودها الواردة في البرنامج الحكومي قبل نحو عام، غير محسوم، في ظلّ تحركات عبد المهدي للحصول على مهلة عامٍ آخر قبل الحديث عن نجاح أو فشل حكومته، بحسب نواب محسوبين على المجلس الاعلى.

    ونقلت صحيفة العربي الجديد، عن قيادي مقرب من الصدر، لم تسمه، إن "الأخير سيتجه إلى الشارع قريباً في تظاهرات للضغط على الحكومة من أجل دفعها للقيام بإصلاحات داخل المؤسسة الوزارية وخارجها"، موضحاً أن "الأمر منوطٌ حالياً بما سيتعهد به عبد المهدي خلال الفترة المقبلة، وبما سينفذه".

    وأكد القيادي، أن "التظاهرات ستكون للضغط على الحكومة لإنهاء الدولة العميقة داخل القضاء والمفوضية العليا للانتخابات والمؤسسة الأمنية والعسكرية، ومفاصل أخرى لا تزال الدولة في حالة إعاقة وتأخر بسببها"، لافتاً إلى أن "التظاهرات تهدف أيضاً للضغط على البرلمان للمضي بتشريع القوانين العالقة منذ سنوات، وقد تتحول إلى اعتصامات".

    وكشف، عن "حراك لعبد المهدي إزاء هذه المعطيات لإيقاف أي تحرك شعبي، ومنحه مهلة أخرى لعام آخر لتنفيذ برنامجه الحكومي".

    وتعليقاً على احتمال خروج أنصار الصدر في تظاهرات جديدة، رأى رئيس المجموعة العراقية للدراسات الاستراتيجية، واثق الهاشمي، أن "الشخص الوحيد القادر فعلاً على تحريك الشارع وإخراج تظاهرات مليونية هو زعيم التيار الصدر"، لافتاً إلى أن "شهر العسل بين الأخير والحكومة انتهى، وأن الصدر اتخذ الكثير من القرارات لكنه تراجع عنها بسبب ضغوط".

    واعتبر الهاشمي أن "وجود الصدر في إيران حالياً، بعد غياب طويل، يدل على أن الإيرانيين لن يقبلوا بالتخلي عن حليفهم عبد المهدي، فالجانب الإيراني لن يسمح بسحب الثقة من عبد المهدي أو إسقاط حكومته".

    وأكد الهاشمي أن "الإيرانيين ضحّوا بشخصيات عراقية شيعية مهمة جداً، وعلى رأسها نوري المالكي، من أجل ألا يكون مقتدى الصدر خارج البيت الشيعي"، معتبراً أن "تهديد زعيم التيار الصدري بإسقاط الحكومة من خلال التظاهرات الشعبية أو غيرها سوف يؤجل بسبب الضغط الإيراني الكبير جداَ عليه، خصوصاً أنه لم يذهب إلى طهران منذ مدة طويلة، ووجوده هناك مؤشر على أن الإيرانيين سوف يتخذون خطوات بهذا الاتجاه".

    في المقابل، قال القيادي السابق في التيار الصدري، رئيس كتلة الأحرار البرلمانية سابقاً، بهاء الأعرجي، للعربي الجديد"، واطلعت عليها /موازين نيوز/، إنه "من خلال معرفتي بزعيم التيار الصدري وعملي معه عن قرب، أستطيع القول إن بوصلته التي تحدد تحركاته هي الشارع العراقي، والمقياس هنا هي الخدمات والإصلاح وبناء مؤسسات الدولة بالشكل الدستوري والوطني وحفظ سيادة العراق، لا سيما أن رئيس الوزراء قد تعهد للصدر قبل الموافقة على ترشيحه بتقديم برنامج حكومي يسعى إلى تحقيقه خلال السنوات الأربع من فترة توليه، فيما كان شرط الصدر إجراء مراجعة بعد انتهاء السنة الأولى من عمل الحكومة لتقييم إنجازاتها من هذا البرنامج ورضا الشعب عنها".

    وأضاف الأعرجي: "فإذا كان الخلل في التطبيق وعدم الوفاء بالالتزامات، فسيكون في حلٍّ من أمره ولا يدعم هذه الحكومة، والعكس هو الصحيح"، لافتاً إلى أن "تغريدات الصدر الأخيرة والمتكررة هي بمثابة إنذار للحكومة لتنفيذ التزاماتها وفق السقوف الزمنية للبرنامج الحكومي".

    وتابع: "من المؤكد أن مراجعة ستجري بعد انتهاء فترة السنة، وسيكون قرار الصدر وفقاً لنتائجها، فإذا كانت غير مُرضية فسيرفع يده عن دعم الحكومة، وإن فشلت الخطوات الدستورية لتغيير الحكومة، فستكون هناك خطوات شعبية، وفي مقدمها التظاهر لتحقيق التغيير".

    وأكد، أن "التجارب أثبتت أن الصدر هو الوحيد الذي يستطيع تحريك الشارع، إذ يستعمله وسيلةً للضغط على الحكومة والكتل السياسية لتحقيق الأهداف، وهي وسيلة مشروعة وفقاً للدستور"، معتبراً أن "نجاح التظاهرات من عدمه يتوقف على استجابة الكتل السياسية لمطالب الشعب".
    وأعرب، عن "اعتقاده أنه إذا وصلنا إلى هذه المرحلة، فسيقدم رئيس الوزراء استقالته بالتأكيد، ومن خلال معرفتي وتواصلي معه، فهو غير متشبث بالسلطة".

    واستدرك الأعرجي قائلاً، إن "التطورات الإقليمية والداخلية لا تتحمل أيّ تغيير حكومي لأسباب كثيرة، أهمها صعوبة اختيار البديل والتوافق عليه، ما يجعلنا أمام فراغٍ حكومي قد يطول بسبب كسر الإرادات، وعليه نكون أمام الفوضى، لا سيما في ظل تنامي بعض الفصائل المسلحة ورغبتها في أن تكون بديلاً عن مؤسسات الدولة، وكذلك تراجع الملف الأمني في بعض المحافظات التي تحررت من داعش، ناهيك عن الوضع المالي والاقتصادي".

    بناءً على هذه المعطيات، رأى الأعرجي أن "اللجوء إلى التعديل الوزاري من خلال تغيير الوزراء الفاشلين ودعم الحكومة هو الطريق الأمثل، على اعتبار أن الكتل ذاتها هي من سيختار رئيس الوزراء البديل في حالة التغيير، فيما أثبتت التجربة أن هذه الكتل تنظر إلى مصالحها الحزبية قبل الوطنية، وبناءً عليه، فإن البديل، إن استطاعوا التوافق عليه، لن يكون أفضل من رئيس الحكومة الحالي".
    © 2005 - 2019 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media