ماريا كالاس
    الثلاثاء 17 مارس / أذار 2020 - 06:22
    د. ميسون البياتي
    [[article_title_text]]
    ماريا كالاس
    ولدت ماريا كالاس عام 1923 وهي سوبرانو أمريكيه مولوده في الولايات المتحده الأمريكيه من أبوين يونانيين , واحده من أشهر أصوات الأوبرا في القرن العشرين وأكثرها تأثيراً , أشاد العديد من النقاد بموهبتها الغنائيه وتقنية ( بل كانتو ) التي إستعملتها في الغناء 

    تقنية بل كانتو هي تقنيه إيطاليه للأغنية الجميله تعود الى منتصف القرن التاسع عشر عندما استخدم كتّاب الأغنيه في ستينات القرن التاسع عشر الكتابه بأسلوب مخاطبة الماضي بالحنين إليه , غير أن الموسيقيين لم يجدوا لحد اليوم التعريف الموسيقي المناسب لموسيقى بل كانتو , ولهذا فالى حد اليوم لايوجد تعريف شامل ( كلمة ولحن ) لمعنى بل كانتو رغم تعارف الجميع على أنه أسلوب للأغنية الجميله

    غنت ماريا كالاس اوبرات من دونيزتي , بليني , روسيني , فيردي وبوتشيني في وقت مبكر من حياتها المهنيه ثم غنّت لفاغنر وقد أدت موهبتها الموسيقيه وأدائها التمثيلي المصاحب الى إعجاب متناهي من قبل الجمهور والنقاد
    [[article_title_text]]

    ولدت ماريا كالاس في نيويورك وعاشت تحت رعاية أم متعجرفه , تلقت تعليمها الموسيقي في اليونان , وبدأت حياتها المهنيه في إيطاليا . عاشت الفقر في أيام الحرب العالمية الثانيه , وكانت تعاني من قصر النظر الذي كان يسبب لها العمى المؤقت على خشبة المسرح , قالت عن نفسها يوماً أنها تحملت الصراعات والفضيحه طيلة فترة حياتها المهنيه

    يبلغ طول ماريا كالاس 174 سنتيمتر وهذا يعني أنها طويله كما يجب لمغنية أوبرا لكن كان وزنها في بداياتها يزيد كثيراً عن 200 باوند ( فوق 100 كيلو ) لكنها ومنذ منتصف حياتها المهنيه فقدت حوالي نصف هذا الوزن وحولت نفسها الى جميلة مبهرة وبرّاقه ما خلق حولها صخباً عجّل في نهايتها المأساويه السابقة لأوانها بالنسبة الى فنانة بهذا الحجم والمستوى
    [[article_title_text]]
    ماريا كالاس, أوناسيس, جاكلين

    طغت على أخبارها الفنيه أخبار التعريف بسلوكها المزاجي , وأخبار صراعاتها مع منافستها على عرش السوبرانو ريناتا تيبالدي , وأخبار علاقتها مع أثرى رجل في العالم ذلك الوقت أرسطو اوناسيس , ورغم ذلك فبعد أكثر من 30 عاماً على وفاتها كتبت عنها صحيفة ( اوبرا نيوز ) عام 2006 بأن إنجازاتها الفنيه مازالت تحظى بأعلى التقييم كفنانه كلاسيكيه وأن مبيعات أعمالها مازالت في القمه . أما الناقد ليونارد برنشتاين فيلقب أعمالها بأنها ( الكتاب المقدس لأعمال الأوبرا ) في سحرها وتاثيرها

    عام 1957 تم تعريف ماريا كالاس على الملياردير اوناسيس في إحدى الحفلات فنشأت بينهما علاقه رغم أنها كانت متزوجه من جيوفاني باتيستا مينغيني وهو صناعي ثري يكبرها 30 عاماً , فتحولت العلاقه مع اوناسيس بسرعه الى ماده للفضائح الصحفيه . تركت كالاس زوجها عام 1959 دون أن يتطلقا وأهملت عملها وحين سألها أحد الصحفيين عن السبب قالت له : أريد أن أعيش حياتي كإمرأه

    عام 1966 تنازلت ماريا كالاس عن جنسيتها الأمريكيه في السفارة الأمريكيه في باريس لتتمكن كمواطنه يونانيه من الحصول على الطلاق من زوجها الذي تربطها به علاقة زواج مدني في حين حكومة اليونان تصر على الإعتراف فقط بعقود الزواج في الكنيسه الأرثوذوكسيه اليونانيه , ورغم هذا تخلى اوناسيس عن ماريا كالاس بعد عامين عند زواجه عام 1968 من جاكلين كينيدي , غير أن السكرتير الخاص لعائلة كينيدي يؤكد أن العلاقه بين اوناسيس وكالاس إستمرت .. لكنها أصبحت علاقة سريه 
    [[article_title_text]]

    عاشت كالاس سنواتها الأخيره في باريس في عزله وتوفيت بعمر 53 سنه بسبب نوبة قلبيه ناجمه عن الإفراط في إستخدام مادة ميثاكوالون المنومه , أقيمت لها جنازة كنسيه ثم احرقت جثتها ووضع رمادها في جره دفنت في مقبرة بيري لاشيز في باريس عام 1977 . ولكن في العام 1979 قرر وزير الثقافه اليوناني تكريم مواطنته الفنانه فحُملت جرة رمادها بتكريم فائق من باريس الى اليونان حيث تمت مراسيم نثر رمادها في بحر إيجه بناء على أمنية كانت هي قد أعربت عنها خلال حياتها

    خلال مقابله مع الناقد الموسيقي جون أردوين وهو صديق كالاس سألوه : هل تستحق ماريا كالاس أن تكون إمرأة وحيده وغير سعيده وفي كثير من المواقف الصعبه ؟
    قال : هذا سؤال صعب . هناك أوقات يكون فيها بعض الناس مباركين _ ملعونين بهدية غير عادية ، تكون فيها الهدية أكبر من الكائن البشري . كانت كالاس من هذا الطراز من الناس  لم يكن لها أن تعيش رغباتها الخاصة أو حياتها أو سعادتها الخاصة لأن كل شيء كان ينبغي أن يخضع لهذه الهدية التي لا تصدق التي أعطيت لها ، هذه الهدية التي هي فنها


    © 2005 - 2020 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media