نائب ترد على تصريحات الخربيط بشأن ملف "المغيبين": محاولة لارباك الوضع السياسي على طريقة "الاقليم السني"
    الثلاثاء 2 يونيو / حزيران 2020 - 16:29
    [[article_title_text]]
    عضو مجلس النواب، ليلى مهدي التميمي
    (بغداد اليوم) بغداد - اتهمت عضو مجلس النواب، ليلى مهدي التميمي، اليوم الثلاثاء، النائب في تحالف القوى، عبد الله الخربيط، بمحاولة ارباك الوضع السياسي بالحديث عن ملف "المغيبين"، فيما أشارت إلى أن الحديث عن ذلك الملف افلاس سياسي كما في دعوات اقامة اقليم سني، حسب قولها.

    وذكرت ليلى مهدي التميمي، في بيان تلقت (بغداد اليوم) نسة منه، أن "العقد المستعصية التي اضحت مرضا نفسيا لدى البعض من السياسيين اوصلتهم الى حالة من التخبط لمرحلة نبش الموتى وتخيل تغييرات لاتتواجد سوى في عقولهم و كيل الامور بمكيالين".

    واضافت التميمي، ان "ما تطرق له عضو تحالف القوى عبد الله الخربيط لاحدى الفضائيات لايعدو اكثر من افلاس سياسي في العزف على اوتار ملفات قديمة لم يعد لها أي وجود كما في مطالبته بالاقليم السني، والذي يحاول فيه ملامسة مشاعر عدد من البراغماتيين الجدد، وارباك الموقف السياسي، اسوة بتناوله ملف المغيبين كما يشتهيه او ربط ايران بقضايا الساعة واستخدام لغة الضجيج والصراخ لملء الشاشة اوحتى التطاول على القادة الذين يعرفهم الشعب حق المعرفة في المواقف الصعبة في النيل من الطغاة دون تردد".

    ودعت الخربيط إلى أن "يسترجع على عجالة سيرة مملة سلكها بعض المقربون منه ممن توجه نحو الخليج او الذين حاولوا استغلالهم امريكا واذنابها كلما دخل بلدهم في محنة يتوقعون انها نهاية المطاف ثم يخيب سعيهم ويعودوا الى ما اعتادوا عليه دائما يجرون اذيال الخيبة ويبحثون عن نافذة جديدة تعيدهم الى المشهد وان كان نصفه السابق مخجلا".

    وتابعت عضو مجلس النواب: "يجب ان لاينسى أحد او يتناسى التضحيات الجبارة لابناء شعبنا الغيور ودماء شهداءنا من المؤمنين كافة التي اعادت للشرفاء من العراقيين هيبتهم ليبقى العراق أبي بشعبه ومحبيه من الاصدقاء الاوفياء المخلصين".

    وكانت عضو مجلس النواب عن ائتلاف دولة القانون، عالية نصيف، قد اتهمت اليوم الثلاثاء (2 حزيران 2020) الخربيط، بمحاولة إثارة أزمة داخلية بعد تحدثه عن ’’المغيبين’’.

    وقالت نصيف، في بيان، أن "من المؤسف أن النائب عبد الله الخربيط شن هجوماً غير مبرر على شخصيات سياسية، محاولاً افتعال أزمة داخلية بالتزامن مع عدة أزمات يمر بها البلد حالياً، حيث يواجه العراق محنا عدة سياسية واقتصادية ومؤامرات تقسيم من قبل دول خارجية تتبنى رعاية جهات بعينها على غرار تجربة المجلس الانتقالي في جنوب اليمن الذي ترعاه تلك الدولة وتوفر له الدعم ليرسخ مبدأ فصل عدن وتوابعها عن بقية اليمن والمحافظات الاخرى ".

    ولفتت الى ان "ملف المغيبين من كل أطياف الشعب العراقي هو محل اهتمام الجميع، بعيدا عن المزايدات السياسية، لكننا نرفض استغلاله لتمزيق البلد وإعادة مشروع الأقاليم إلى الواجهة، مما قد يفتح الباب على مواجهات داخلية بين المكونات قد تستدعي تدخلا خارجيا ليس في مصلحة العراق وشعبه الصابر".

    واضافت: "من جهة أخرى يجب أن نأخذ بنظر الاعتبار تصريحات عبدالوهاب الساعدي، وجمعة عناد بأن ثمانين بالمئة من الدواعش عراقيون والبقية أجانب، ومن هنا تأتي صعوبة القضية ".

    وأردفت، أن "هناك قضايا مهمة تحدث عنها رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، وهي محل نقاش طويل تتعلق بالمغيبين الذين يمكن المضي بموضوعهم وفقا للسياقات القانونية وبحسب اشارات مطمئنة من الكاظمي حيث يمكن انجاز هذا الملف بما يحقق العدالة دون الحاجة الى ممارسة التسقيط والدخول في متاهة من التصريحات الاستعراضية غير ذات قيمة ولاتقدم فائدة لأحد"، مبينة أنها "تزيد النار استعارا وتبعث على القلق من تطورات لا يريدها احد، فالتصريحات المغلوطة وغير المسؤولة من قبل الخربيط هي جزء من التصعيد ورفع حدة التوتر وصناعة الازمة التي لم يعد العراق بحاجة اليها مطلقا ".

    وكان النائب عن تحالف القوى، عبد الله الخربيط، حمل في مقابلة متلفزة، "كل الحكومة السابقة مسؤولية ملف المغيبين"، مضيفا: "وأخص به رئيس الوزراء الاسبق حيدر العبادي".

    وأردف، أن "كل العملية السياسية من خطأ الى خطأ بحيث صارت غير قادرة على العمل".

    وتحدث عن "مغيبين من الصقلاوية والرزازة"، مبينا أن "سيطرة قرب الرزازة، أوقفت مجموعة واطلقت عوائلهم واختفوا حتى اليوم".
    © 2005 - 2020 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media