نائب سابق: حكومة الاقليم صرفت الـ 400 مليار القادمة من بغداد على 3 ابواب لا علاقة لها بالموظفين
    الثلاثاء 2 يونيو / حزيران 2020 - 17:31
    [[article_title_text]]
    (بغداد اليوم)  بغداد - قالت النائب السابق سروة عبد الواحد، الثلاثاء (2 حزيران 2020)، أن حكومة اقليم كردستان صرفت الـ 400 مليار القادمة من بغداد لدفع رواتب موظفي الاقليم على 3 ابواب لا علاقة لها بالرواتب.

    وقالت عبد الوحد في تغريدة لها على تويتر، إن "الحكومة الاتحادية اطلقت 400 مليار دينار لرواتب الموظفين في الاقليم وبحسب المعلومات فان حكومة الاقليم قامت بصرف هذا المبلغ كما يلي: 12 مليار دينار لديون البنوك الاهلية، و138 مليون دولار لديون رؤوس الاموال في الاقليم".

    وأضافت، أن "الحكومة صرفت 150 مليون دولار لديون الشركات النفطية.. اما الموظف ينتظر رحمة الله".

    وكان وزير المالية، علي عبد الأمير علاوي وجه، السبت (24 أيار 2020) بإيداع 400 مليار دينار في حساب حكومة إقليم كردستان.

    عقب ذلك أصدر المكتب الإعلامي لوزير المالية، توضيحا جاء فيه أن "وسائل اعلام نشرت أخيراً معلومات مضللة، حول آلية ايداع وزارة المالية العراقية في كتابها المرقم 809 في 24/5/2020 مبلغ 400 مليون دينار عراقي في حساب حكومة اقليم كردستان".

    ‎وأكدت وزارة المالية "التزامها القوانين واليات العمل الرسمية في اوامر الصرف الخاصة بها ، وان المبلغ المذكور محتسب ضمن حساب حكومة اقليم كردستان لسداد نفقات الإقليم  ومن ضمنها رواتب الموظفين لشهر نيسان المنصرم، وحسب اتفاق ابرم مع الاقليم حسب الكتاب المرقم 802 في 19/5/2020 والذي نص على الدخول في اجتماعات مكثفة بين ممثلي الحكومة المركزية وحكومة اقليم كردستان لشهر حزيران للاتفاق على تسوية نهائية بين الطرفين باعتماد قانون الادارة المالية الاتحادي، كما اشار الكتاب على ان يرتبط صرف المستحقات اللاحقة بالتوصل الى اتفاق نهائي و بالتنفيذ الفعلي للاتفاق المذكور."

    وأضافت الوزارة انه "حيث وردت موافقة الاقليم على الكتاب المشار اليه في كتاب وزارة المالية والاقتصاد في الاقليم المرقم 201 في 19/5/2020 فقد تم صرف المبلغ المشار اليه عن شهر نيسان، ولن يتم اطلاق اوامر صرف جديدة، قبل التوصل الى اتفاق نهائي وشامل بين الحكومة الاتحادية وحكومة اقليم كردستان".

    ‎واهابت وزارة المالية العراقية "بوسائل الاعلام توخي الدقة في تداول المعلومات، والنظر بعين المسؤولية الى التحديات الكبيرة التي تواجه الحكومة على مختلف الصعد، والحاجة الماسة الى تضامن وتضافر جهود الجميع لتجاوزها".
    © 2005 - 2020 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media