الحرب الناعمة .. وإشعال حرب شيعية شيعية بالعراق والمنطقة / 1
    الأحد 9 أغسطس / آب 2020 - 18:00
    وداد عبد الزهرة فاخر*
    كاتب ومحلل سياسي ناشط في مجال مكافحة الإرهاب
    مقدمة للحدث :

    منذ ان جاء المجمع العسكري الأمريكي بشخصية غريبة الأطوار ، لا تملك أي تاريخ سياسي ، أو فكري مثل شخصية دونالد ترامب الذي تغلبت على شخصيته أكثر شخصية كارتونية للبط " Donald Dick " ، الذي يحوز شعبية ، وجماهيرية أكثر من رئيس يضع على رأسه عش عصفور أصفر ، ولكنه عاجز عن الطيران الصفة التي يتمتع بها العصفور الحر الصغير الذي لا  يأبه إثناء تحليقه في الأعالي لا لأمريكا ، ولا لطائراتها العملاقة . 
    لكن الأغرب من كل ما يصدر من تصرفات من هذا " الرئيس " الغريب الأطوار بكل شئ ، بريطانيا العجوز مملكة وحكومة ، التي تتبع بشكل " عمياوي " ، خطوات رجل متهور لا يعرف سوى إثارة المقابل إن كان فرد ، او دولة .
    فبعد ان أحس المجمع العسكري الأمريكي ، بهول ما يحصل له جراء تحرشه بدولة يقف خلفها عملاق اقتصادي وحربي مثل الصين وهي كوريا الشمالية ، ولا أبالية ، وتحدي الرئيس الكوري الشمالي كيم اون جونغ ، تحول هذا الدونالد مرة أخرى نحو سوريا التي تقاتل من اجل تحرير أراضيها من براثن الإرهاب الوحشي الذي جاءت به للمنطقة أمريكا نفسها وبأموال عملائها الأقزام مثل قطر والإمارات والسعودية ، ودعم لوجستي تركي يطمح باعادة خرافة دولته العثمانية .
    والسؤال المطروح على دول المنطقة العربية ، وأولها العراق " الإسلامي " التوجه قولا ، وليس فعلا ، كون النظام العراقي الموجود لا يمت لا  للإسلام ، ولا لشيعة علي المرتضى بأي صلة . والسؤال : ماذا فعلتم عند حصول العدوان الثلاثي من قبل التحالف الأمريكي البريطاني الفرنسي الأطلسي وذيلهم السعودي مع لواحقه من ذيول ، على سوريا البطلة والقوات الرديفة ومنها قوات مقاومة عراقية لا زالت تقاتل الإرهاب على الأرض السورية ؟؟؟!!!!!. 

    الحرب الكونية المشتعلة منذ غزو العراق :

    ولان الحرب الكونية بدأت بدون شك منذ لحظة أن دنس بسطال اليانكي الأمريكي أرض العراق المقدسة في 19 آذار 2003 ، وما جرى بعد يوم 9 نيسان من نفس السنة بعد احتلال بغداد ، واستباحت بحربها كل شئ فيه ، وفتحت حدود العراق لكل من هب ودب من إرهابيين ولصوص للآثار ، والتراث الديني والشعبي ، خاصة ما يخص التراث التوراتي المحفوظ منذ قرون في ارض الرافدين .
    ففي تلك اللحظة وبإصرار من الانفصاليين في شمال العراق المبتلي برؤوساء عشائر واحزاب صورية ، لم يجر النظر بإعادة تشكيل الجيش العراقي والشرطة والأمن ، وكل التشكيلات المسلحة ، وفق فترات زمنية لإحلال عناصر جديدة محل العناصر القديمة مع الحفاظ على هيكيلية الجيش والقوات الأمنية ، وبناء الجيش والقوات المسلحة من جديد بعيدا عن التحزب ، والفئوية ، والمذهبية ، والتعصب القومي ، بل جرى تهديم كامل لكل المنظومة الأمنية والعسكرية ، وإحلال الفوضى محل الأمن داخل وطن جريح خارج لتوه من ثلاث عقود ونصف من حكم فاشي دكتاتوري عنصري متخلف وحروب عبثية . 
    وجاءت امريكا بوكيلها في المنطقة ، وهو إرهاب القاعدة ، التي حولت إدارته من بعد ذلك ، لتشكيل جديد بديلا عن القاعدة ، وهو تنظيم " داعش الإرهابي " الدولي الذي خططت له إدارة المخابرات المركزية الأمريكية CIA ، وشكلت له غرفة عمليات مركزية ، تقودها وتوجهها أقمار صناعية ، وغرف عمليات يقودها ضباط أركان أمريكان وبعض الدول الأوربية مثل إنكلترا وفرنسا ، وترك تنفيذ الأوامر لبقايا ضباط الحرس الجمهوري ، والحرس الخاص بصدام حسين بعد أن أطلقوا لحاهم بحجة كونهم قادة اسلاميين ، وتم تطعيمهم ببعض الوجوه الأجنبية والعربية ، لإضفاء صفة العالمية على التنظيم الإرهابي ووضع " قره قوز " مضحك ذو لحية نتنة ، كقائد صوري للتنظيم ، رغم انه لا يعدو كونه مؤذن لأحد الجوامع ، ولا يفهم لا في القيادة ولا في السياسة قيد أنملة ، وله أسلوب خطابي مضحك وممجوج ، يعود بسامعيه قرونا للوراء فيثير الأسى والملل بأسلوبه الأزهري الفج الممل ، أطلق عليه تسمية " أبو بكر البغدادي " لإثارة النعرات الطائفية من جهة ، ولإثارة الطرف المذهبي المشخص كطرف مضاد لجهة المذهبية التي كانت أمريكا تعزف على وترها الحساس ، رغم انه ليس أبا بكر ، ولا يمت لبغداد بصلة كونه شخص أبله وانطوائي كما قيل عنه من مدينة سامراء .
    ولان بقية القصة معروفة ، فقد تمدد التنظيم الإرهابي نحو سوريا بشكل دراماتيكي سريع اثر تحرك رجعي ممول خليجيا باعتراف رئيس وزراء قطر السابق حمد بن جاسم آل ثاني ، في حديث سمي بـ " فلتت الصيدة " ، بعد أن تم صرف مبلغ 183 مليون دولار لتمويل العملية الإرهابية منذ العام 2011، كانت كافية لإعادة بناء دول عربية غارقة في الفقر والمرض والجوع . 

    عملية خلط الاوراق بعد تأسيس التنظيم الارهابي " داعش " :

    وبدون أي شك فان الحرب الكونية الثالثة لا زالت مشتعلة ، وفق النظرية الاستعمارية لزعيمة الراسمالية العالمية الغارقة حتى اخمص قدميها في العدوان على الشعوب ، وتجييش الجيوش للعدوان على أي شعب تشعر ولو همسا انه خطر على مخططاتها المستقبلية في ابتزاز وتجويع الشعوب خاصة تلك الشعوب التي تملك خيرات ، وثروات عدة .
    لذلك نراها تقود العدوان على الشعوب المعادية لنهجها العدواني ابتداء من طهران مرورا بالعراق فلبنان وسوريا واليمن بمعية عملائها التقليديين ، اسرائيل والسعودية ، وبعض من مشيخات الخليج التابعة .. 
    لكن هل نجحت امريكا بما خططت له من انواع متعددة من العدوان يقف على راسها الارهاب ، ووليدها السفاح " داعش " ؟ .. وبصراحة نجحت لبعض الوقت باستدراج البعض من المغرر بهم في المنطقة ، وخاصة من الطائفيين الذين شاهدوا بمرأى العين ما حصل للكثير منهم ، حيث هدمت مدنهم ، واستبيحت حرمهم ، وفقد الكثير املاكهم ، واموالهم .. 
    لذلك تحولوا الان للحرب المباشرة ، بواسطة الطائرات المسيرة ، في محاولة لاستمرارية الحرب الكونية الثالثة التي بداتها امريكا واعوانها ضد دول المنطقة ، سوريا والعراق واليمن ، اضافة للحصار الاقتصادي الجائر لايران .
    مع اشعال الفتنة بالعراق بين أبناء المذهب الشيعي في وسط وجنوب العراق بحجج واهية وتحريض البعض على البعض الآخر من أبناء المدن الواحدة والوطن الواحد  ...

    يتبع الجزء الثاني ...

    * شروكي من بقايا القرامطة وحفدة ثورة الزنج 
    www.saymar.org
    othman_omran44@yahoo.com

    فيينا  08 . 08 . 2020 
    © 2005 - 2020 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media